خمسة عوائق تهدد نجاح ون بانش مان الموسم الثاني

عاد الموسم الثاني من أنيمي ون بانش مان ( رجل اللكمة الواحدة) بعد فترة انتظار طويلة قاربت الأربع سنوات، حتى أنه جذب سائر أذواق البشر سواء كان أوتاكو أو لا يتابع الأنيمي حتى بسبب فكرة الأنيمي الإبداعية والتي تسخر من جميع أنواع الأبطال الذين ينتصرون في نهاية المعركة مهما كانت المصاعب التي تواجههم، حتى لو لم تكن نهاية منطقية أحياناً.

قصة أنيمي ون بانش مان عن شخص يُدعى سايتاما يتمنى أن يصبح بطلاً في عالم كثروا فيه الأبطال والأشرار معاً، من أجل أن ينقذ الناس من جهة، وباحثاً عن خصم جدير بمقاتلته من جهة أخرى، أهم ما يميز سايتاما أنه يستطيع القضاء على أي خصم يقف بوجهه مهما كانت قوته، المميز في الأمر أنه يفعلها بلكمة واحدة! نعم لكمة واحدة كفيلة بإنهاء العدو حتى لو كان سوبرمان بذات نفسه. 

ولكن هنالك بعض العوائق التي قد تهدد نجاح الموسم الثاني لـ ون بانش مان، خاصة بعد النجاح الساحق الذي حققه الموسم الأول بتحقيقه المركز الـ 46 تاريخياً و بتقييم 8.71 على موقع MyAnimeList المشهور بتقييم ومراجعات الأنيميات، وفيما يلي هذه العوائق:

 

 

استوديو جديد لـ ون بانش مان

في مطلع السنة الماضية 2018، أعلن استوديو مادهاوس بخبر صادم أنه لن يكون من سوف ينتج الموسم الثاني لـ ون بانش مان، مما أثار استياء وتشاؤم العديد من المتابعين حيث يعتبر مادهاوس أحد أكبر و أفضل استوديوهات الأنيمي في اليابان عموماً، نظراً لقدراتهم الخارقة في مجال المؤثرات البصرية (الغرافيكس) والصوتية، بالإضافة إلى قوة الإخراج التي تعتبر من أفضل ما يميز هذا الاستوديو، حيث سبق له إخراج أنيميات مثل Hunter x Hunter 2011 (القناص)، death note (مفكرة الموت)، Monster (الوحش)، No Game no life (لا لعب لا حياة) وغيره من الأنيميات التي لا يوجد أوتاكو لا يعرفها تقريباً بسبب شهرتها الواسعة في المجال.
وبالتالي أصبحت مهمة إنتاج وإخراج ون بانش مان على عاتق استوديو J.c Staff الذي لم يسبق له إخراج أي أنيمي من نوع شونين/أكشن سابقاً، حيث لم يتركز عملهم سوى على أنيميات تحمل طابع درامي أو رومنسي مثل Toradora! أو أنيمي الطبخ المشهور Shokugeki no Souma: Ni no Sara، وهذا يعتبر أكبر تحدي يخوضه استوديو J.c Staff، فهل يا ترى سيتمكن من إنجاح الموسم الثاني وبالتالي تصبح عادته بإنتاج أنيميات أكشن جديدة؟ أم أنه سيفشل ولن يخوض التجربة مرة أخرى؟ هذا ما سنحكم عليه في النهاية.

ون بانش مان

المقارنة بين الأستوديوهات بشكل واعي وغير واعي

نقطة أخرى مهمة، سوف يركز المتابعون في أدق التفاصيل (وهو أمر غير اعتيادي بين متابعي الأنيمي) في مقارنة مع استوديو مادهاوس، وهو أمر طبيعي جداً بسبب شعبية استوديو مادهاوس التي ذكرتها آنفاً، سيتم النظر في الألوان، المؤثرات، الحركة البصرية، والرسم بكامل تفاصيله، وسيتم التوقف عند كل خطأ أو مشكلة يواجهها المتابع، وبالتالي قد يفسد عليه المتابعة وكذلك التقييم العام للأنيمي، سواء كان عن وعي أو بدون وعي، وإذا عممنا هذه المشكلة على جميع متابعي الأنيمي، فسوف تخلق انطباع وجو سلبي سيفسد التقييم حتى على من لا يركز في التفاصيل، وبالتالي يواجه أستوديو J.c Staff تحدي ضخم ومرعب جداً لإنتاج نسخة مشابهة أو تتفوق على الموسم الأول في محاولة منهم لإنجاح الموسم الثاني من ون بانش مان مهما كانت الظروف، فهل سيربحون بهذه المقامرة؟ 

ون بانش مان كينغ

مخرج جديد

الأنيمي ليس مجرد نسخة متحركة للمانغا فحسب! بل هو مشروع ضخم يعمل عليه فريق كبير وأموال كثيرة تضخ فيه في عملية استثمارية إنتاجية كأي عمل تلفزيوني آخر، يتركز عمل المخرج في النواحي الفنية والدرامية، وتحويل النصوص المصورة في المانغا إلى مشاهد متحركة عن طريق قيادة الطاقم الفني والتكنولوجي تحقيقاً لرؤيته الفنية،  حيث قد يضيف مشاهد معينة قد لا تكون في المانغا، أو حذف وتأجيل مشاهد أخرى لا يراها مناسبة في توقيت معين، بالإضافة إلى تعيين الطاقم الفني الذي سيصمم الشخصيات و الطاقم الصوتي الذي يؤدي أصوات الشخصيات ويحكم عليهم بناءاً على أدائهم إن كان مناسباً أو لا، كل هذا من أجل تحقيق تصوراته التي يتخيلها في عقله.

لم يكن الأستوديو الشيء الوحيد المتغير في الموسم الثاني، حيث تسلم المهمة الصعبة السيد Chikara sakurai والذي قد لا تكون لديه الخبرة للقيام بهذه المهمة، فهو لم يخرج سابقاً سوى بضعة أفلام لـ أنيمي ناروتو والتي لم تلاق نجاحاً في السابق، أي سوف يحاول التفوق على إخراج shingo natsume مخرج الموسم الأول والذي سبق له إخراج أنيميات مثل Fullmetal alchimist: brotherhood (الكيميائي المعدني الكامل) الأنيمي الذي يـعتلي جميع الأنيميات في المرتبة الأولى حسب تقييمات MyAnimelist بالإضافة إلى قسم من الموسم الثالث لأنيمي Haikyuu! والذي شخصياً أعتبره أحد أفضل الأنيميات الرياضية تاريخياً.

ون بانش مان شينغو ناتسومي

تكرار خطأ أنيمي هجوم العمالقة في موسمه الثاني

كما ذكرنا سابقاً، تم عرض الموسم الأول لـ ون بانش مان في نهاية عام 2015 منذ ثلاث سنوات ونصف تقريباً، وهي نفس الحالة التي كان بها أنيمي Shingeki no kyojin (هجوم العمالقة)، حيث تم عرض الموسم الأول عام 2013، وغاب عن الساحة لأربع سنوات إلى أن تم إنتاج الموسم الثاني عام 2017، عانى الموسم الثاني بسبب عرضه لـ 12 حلقة فقط بدلاً من 24 حيث كان المتابعين يتوقعون أن يكون الموسم الثاني على غرار الذي سبقه، بالإضافة إلى البطء في عرض الأحداث ولم يعرض لنا الكثير إلا في أخر بضعة حلقات. 

يواجه الاستوديو الجديد تحدياً آخر، حيث بعد فترة الغياب الطويلة، وكمية الأكشن وتسارع الأحداث في الموسم الأول حمست الكثير من المشاهدين وجعلتهم ينتظرون بشوق للموسم الثاني، وهنا يحتاج الموسم الثاني إلى الابتعاد عن التباطؤ في الأحداث، ومحاولة إضافة مشاهد حركية قتالية قدر الإمكان (تقريباً كل حلقة)، وإنهاء الموسم الثاني بدون تأجيل فكرة كان قد تم إضافتها إلى الموسم الثاني، حيث يجب أن تُحسم حبكة شخصية غارو هذا الموسم، بدون الانتظار للموسم المقبل، لأن هذا من شأنه التأثير على التقييمات النهائية من قبل المتابعين.

ون بانش مان هجوم العمالقة

الكوميديا

فكرة الأنيمي تعتمد على الكوميديا البحتة بشكل أساسي، فهي تتركز على السخرية من الأبطال، الشخصيات الرئيسية والأشرار، بالإضافة إلى بعض النكات المضحكة وتوقيتها المناسب، هذه العناصر هي ما ميزت الموسم الأول من الأنيمي، حيث كان الضحك جزء أساسي لا يقل أهمية عن الأكشن والحركة والمعارك، وبناءاً على ما سبق، يجب على الموسم الثاني أن يستمر بنفس نهج الموسم الأول في هذه الناحية خصوصاً، موازنة الأكشن من جهة، والكوميديا من جهة أخرى سوف تعتبر نقطة مفصلية في تحديد نجاح الموسم الثاني من عدمه، تحدٍ آخر يواجهه الأستوديو الجديد.

كوميديا ون بانش مان

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: