حقيقة الوحش .. مراجعة أنيمي monster

تحذير: المقال يحتوي حرق إن لم تشاهد هذا الأنيمي

أحياناً، يتم إجبارنا على أصعب اختيار يمكن أن نقع فيه في حياتنا، وهم خيارين لا ثالث لهما، القلب والعقل، إذا اختلف العقل مع القلب تبدأ معركة العاطفة ضد المنطق، قد يكون اختيار العقل هو الأقرب للصواب عادة، لكن هذا لا يعني أن اختيار العاطفة هو خاطئ في المقابل، فلا أحد يمكنه التأقلم بسهولة مع قرار يشعرك بعدم الرضى عن النفس.
ولكن ماذا لو كان نتائج القرار تؤثر على حياة بشر؟ هل يمكن لشخص اتبع أحد الخيارين واكتشف أن قراره قد أدى في المحصلة إلى موت الكثير من الناس الأبرياء أن يتعايش مع قراره؟
هذا الموقف الذي وقع فيه الطبيب كينزو تينما جراح الاعصاب، صاحب السمعة الطيبة في المستشفى، بل في المدينة كلها، الطبيب الأفضل في اختصاصه، جميع العمليات التي يقوم بها تنجح نجاحاً منقطع النظير، يحب ويهتم بالمرضى أكثر من حياته الشخصية، يتابعهم في مرحلة ما بعد العملية إلى مرحلة الخروج من المستشفى، يحاول قدر الإمكان أن يحسن حالة المرضى النفسية، تم تقدير الدكتور تينما واحترامه من جميع المرضى الذين تم علاجهم تحت إشرافه، ولكنه دائماً ما يعمل تحت أوامر إدارة المستشفى، فقرار اختيار العمليات الجراحية لا يعود إليه، بل يعود إلى الإدارة التي تقرر الأولوية بناءاً على أهمية الشخص الذي يتم علاجه وليس أولوية الدور ومن يصل أولاً، حتى لو كانت الأول في خطر، على مبدأ أن حياة البشر ليست بمتساوية، تينما الذي يتم لومه من قبل امرأة وابنها لأنه لم يعالج زوجها الذي في خطر الموت، بل عالج شخصية مهمة بمنصب عالي بناءاً على أوامر الإدارة.
تينما يعيش أفضل حياة يمكن أن يعيشها أي طبيب على الإطلاق، لديه مهنة رائعة، سمعة طيبة، مخطوب من ابنة مدير المستشفى حالة مادية ممتازة، ولكن ضميره لم يمت، الضمير الذي اختفى عند الكثير من البشر، الضمير الذي ينساه الكثير من البشر بعد أن يعيشوا حياة الرفاهية، فالناس تنسى بسهولة، خصوصاً إذا وصلوا لأقصى حد من حياة الرفاهية، ينسوا أين كانوا، ومن أين أتوا، ولكن تينما لم ينسى، بل بقي محافظاً على ضميره، رفض الواقع الذي يعيش فيه، وقال كلمة الحق، “حياة البشر متساوية”، لا يهم إن كنت وزيراً، لا يهم إن كنت مديراً أو ذو شأن، فأنت في النهاية بشر، لا تختلف بشيء عن طالب المدرسة، والطفل صغير، حياة البشر ليست لعبة تتحكم بها كما تريد دون مسؤولية.

(يمكنك معرفة قصة الأنيمي وتفاصيل أكثر بالضغط هنا)

في وقت متأخر، يتم الاتصال بتينما للقيام بعملية لطفل أُصيب في رأسه برصاصة، يتجهز تينما للعملية، ولكن بعد لحظات يصل للمستشفى محافظ المدينة بعد أن وقع في حادث خطير، محافظ المدينة الذي يدعم المستشفى وإدارة المستشفى، يتصل مدير المستشفى بتينما ليأمره بأن يقوم بالعملية للمحافظ ويترك الطفل لطبيب آخر، وهو قرار جشع آخر من الإدارة لاعتقادهم بأن حياة المحافظ أهم من حياة هذا الطفل رغم وصول الطفل أولاً، تينما يقع في خياري العقل والقلب،
فالعقل يقول: ما الذي تنتظره؟ اتبع الأوامر، قرار أداء العمليات ليس راجع إليك، لا تخاطر بمسيرتك من أجل طفل.
والقلب يرد: ماذا عن ضميرك؟ هل يمكنك تجاهل طفل بعمر 11 سنة في بداية حياته؟ وحتى لو كانت حياة المحافظ أهم، فالطفل وصل أولاً، وأنت بجميع الأحوال أتيت للمستشفى من أجل الطفل الذي وصل قبل المحافظ.
تينما يختار الخيار المنطقي من وجهة نظره، “حياة البشر متساوية”، سأقوم بالعملية للطفل، لن أكرر نفس الخطأ.
تنجح العملية بالفعل ويتم إنقاذ الطفل، ولكن على الطرف الآخر، محافظ المدينة قد مات، فشلت عمليته كون تينما لم يكن فيها.
مدير المستشفى الجشع عديم الضمير، يُقيل تينما من منصبه كرئيس الجراحين، ويجعله طبيب عادي، خطيبة تينما تهجره، لأنه لم يتبع أوامر أبيها، حياة البشر ليست متساوية بنظري، الخيار يعود لنا، أنت مجرد طبيب تعمل لدينا.
حسناً، على الأقل أنقذ حياة طفل، ولكن ما لا يعرفه تينما، أنه لم ينقذ طفل، بل أنقذ وحش على هيئة إنسان، طفل سوف يتحول إلى قاتل متسلسل يقتل بدم بارد بلا رحمة، إنه الوحش، يوهان ليبيرت.

 

مراجعة الأنيمي ستكون على مستوى الشخصيات كلُ على حدة، لأن قصة الأنيمي تعتمد على الشخصيات وترابطهم بين بعضهم البعض، بالإضافة إلى عمق الأفكار سواء على مستوى الشخصية نفسها أو على مستوى ما يريد الأنيمي إيصاله إلينا كمتابعين.

كينزو تينما

أينما ذهبت اترك أثراً طيباً خلفك، هذا الكلام هو بالضبط ما يفعله الطبيب تينما، باهتمامه بالمرضى، بالأشخاص من حوله، إن كانوا أطفالاً، نساءاً، رجالاً، كهولاً، لا يفرق بين أحد، هو النقيض من الوحش، بعيد كل البعد عن الشر، إنه الخير المطلق، ولكن بعد اكتشافه حقيقة يوهان، قرر أن يصحح خطأه مهما كلف الثمن، والثمن هنا هو قتل يوهان، الطبيب الذي مهمته إنقاذ الحيوات، يهدف إلى أخذ حياة والانتقام. تينما بعد عملية إقالته من قبل إدارة المستشفى من منصبه وبعد التخلي عنه من خطيبته، يذهب إلى يوهان الذي لا يزال في غيبوبة تحت تأثير المخدر قبل أن يعرف الحقيقة، ليطمئن عليه ويتحدث معه عن قصته، يقول تينما بشكل غير شعوري في نهاية حديثه أن هذه الإدارة تستحق الموت،”إنهم جشعون لا يهتمون إلا بالمال والمناصب، يجب على أمثالهم أن يموتوا”، ويغادر.
يستيقظ يوهان بعد المغادرة ويبدو أنه سمع كلام تينما، لتبدأ عملية القتل، رئيس الجراحين الجديد، مدير المستشفى، وطبيب آخر يُقتل ثلاثتهم من قبل يوهان، ويختفي يوهان وأخته التوأم من المستشفى، ليكتشف تينما لاحقاً بعد 9 سنوات بأن يوهان كان وراء عملية قتل الإدارة وأشخاص آخرين من خلال سلسلة من الأحداث.

في كل مرة يقترب تينما من يوهان، يكتشف قذارة العالم من حوله، فبالتأكيد العالم لم يكن بأحسن أحواله بعد الحرب العالمية الثانية وفي فترة هدم جدار برلين، بل كانت الفوضى لا تزال تعم أماكن كثيرة في أوروبا على وجه الخصوص باعتبارها كانت ساحة رئيسية للحرب بين الدول ولكن في النهاية، عندما أصبح يوهان أمام تينما فعلا تحداه بأن يقتله، يوهان هنا يحاول إخراج الوحش الذي بداخل تينما، وليحفزه أكثر، صوب يوهان المسدس إلى رأس فتى كان أمامه، وهو يقول له أطلق النار يا دكتور تينما، وبالفعل تم إطلاق النار على الرأس، ولكن المفاجأة أن الرصاصة لم تكن من تينما، بل من والد ذلك الفتى.


tenma - تينما

ما الذي نتعلمه من تينما؟

إن الشيء الرئيسي الذي يمكن أن نتعلمه من كينزو تينما، هو أن الإنسان لا يمكنه أن يقتل الآخرين بسهولة في البداية، بل قد لا يتمكن على الإطلاق، ليس لأنه جبان، بل لأن القلب الطيب والخير الذي في داخل البشر هو من ينتصر في النهاية، وهذا يعود إلى حياة الإنسان التي عاشها بشكل عام، فإن نشأ تنشئة صحيحة، فإن نسبة تحوله إلى مجرم قاتل بدم بارد تقل كثيراً إلى درجة الانعدام.

 

المحقق لونغي

كعادة أي محقق، يجب عليه أن يمتلك الذكاء، الهدوء وسرعة البديهة من أجل أن يصل إلى حل للقضية التي يواجهها.
المحقق لونغي كانت لديه هذه الصفات وأكثر، دماغه يعمل كمخزن حاسوب، يمكنه تذكر أي شخص وأي شيء حتى لو مضى عليه سنوات! لدرجة أنه قد تذكر تينما حتى عندما رآه بعد تسع سنوات من حادثة مقتل مدير المستشفى ومعاونيه.
من وجهة نظري، لعب لونغي دوراً كبيراً في القصة، وساهم في جعل الأمر أكثر غموضاً، خصوصاً عندما وصل لاستنتاج غريب نوعاً ما ألا وهو أن تينما ويوهان هما نفس الشخص، ولكن تينما مصاب بانفصام مما يجعله يظن أن هنالك وحش اسمه يوهان هو من يقوم بالأعمال الشريرة.
ما يدعم هذه النظرية هو أن لونغي لم يخطئ في حياته على الإطلاق، حتى أنه قد قام بحل كل قضية استلمها في مسيرته كلها. وهو ما يشعر المشاهد بالتشويق أكثر لمعرفة الحقيقة، هل يوهان الوحش موجود حقاً؟ أم إنه في داخل عقل تينما فقط؟

لاحقاً، ينضم لونغي إلى فريق الباحثين عن يوهان والحقيقة بعد تينما، ويحاول أن ينبش ماضي يوهان من ألمانيا عودةً إلى تشيكوسلوفاكيا موطن يوهان الأصلي، ويشارك بالبحث عن والدة التوأم يوهان ونينا التي يتم الكشف لاحقاً أنها لا زالت على قيد الحياة.

أكثر شيء تم ملاحظته في لونغي، هو عدم اكتراثه بحياته الشخصية على الإطلاق، بل إنه قد عرضها للدمار تماماً، فـ انفصلت زوجته عنه وابتعدت ابنته أيضاً وكل هذا على حساب عمله كمحقق، العمل كمحقق وملاحقة المجرمين كان كالهوس بالنسبة له.

 

 

لونغي - Lunge

ما الذي نتعلمه من المحقق لونغي؟

مهما كنت ذكياً، مهما كانت توقعاتك لا تخطئ، فأنت في النهاية بشراً، ولا بد يوماً ما أن تقع في الخطأ، لونغي أخطأ في حكمه، يوهان موجود فعلاً، وبسبب ذلك قام بالبحث عنه ومعرفة حقيقة الوحش، تقبل خطأه في النهاية رغم أنه لم يفعل هذا بسهولة، فقد أصر على نظريته لفترة طويلة حتى توصل إلى الحقيقة.

 

آنا ليبيرت

آنا هي الأخت التوأم ليوهان، ولكنها النقيض تماماً منه، الجانب الطيب من الأخوين، كلاهما تم اكتشافهما عند الحدود الألمانية التشيكوسلوفاكية جائعين يحتضران وتم إنقاذهما من الألمان، آنا تم أخذها إلى ملجأ الأيتام 47 و يوهان إلى كيندرهايم 511 الملجأ الذي تحصل فيه تجارب وحشية على الأطفال بإشراف الحكومة الألمانية من أجل تحويلهم إلى جنود مثاليين.
تم لم شمل الأخوين لاحقاً بالتبني من قبل عائلة ليبيرت التي تم قتلهم بواسطة يوهان الذي أعطى المسدس إلى أخته وقال لها أن تطلق النار على رأسه وترمي المسدس من النافذة، وهذا ما فعلته آنا وتم أخذ الأخوين بعدها إلى المستشفى ليتم علاج يوهان من قبل تينما.

بعد الحادثة انفصل الأخوان مرة أخرى وتم تبني آنا من عائلة فورتنر وسُميت لاحقاً بـ نينا فورتنر، نينا فقدت ذاكرها بعد الحادثة الأخيرة وفي عمرها العشرين تم قتل عائلتها وبدأت ذاكرتها تعود تدريجياً خاصة بعد رؤية يوهان من بعيد، نينا تقرر الانضمام أيضاً إلى قائمة الملاحقين ليوهان والباحثين عن الحقيقة من أجل استعادة ذاكرتها ومعرفة كل شيء.

آنا ليبيرت

 

فولفانغ غريمر

” جميع من في العالم يحمل ذنوبه الخاصة به، ولا يمكن أن يتم محيها، ولكن هذا لا يغير واقع إنه من المحتم علينا أن نقوم بما يجب القيام به “.

“المشاعر لا تنمحي أبداً، إنها فقط تختفي في مكان ما، ولكنها حتماً تعود من جديد”

غريمر هو أحد الأطفال الناجين من كيندرهايم 511، وهو وحش أيضاً، ولكنه بشكل آخر، غريمر يتحول إلى وحش يقتل ويسفك بشراسة عندما يكون على وشك الموت أو فقدان الوعي، إنه ستاينر العظيم.
غريمر يعمل كصحفي مستقل بعد أن كان جاسوس سابق للحكومة، ولكنه سرعان ما انضم إلى قائمة الباحثين عن يوهان بالإضافة إلى حقيقة كيندرهايم 511 وتفاصيل ما حصل.

غريمر - Grimmer

 

يوهان ليبيرت

“دكتور تينما، أنت قلت لي أن حياة البشر متساوية، وعشت بسبب ذلك، ولكن، يجب أن تدرك الآن، الشيء الوحيد الذي يتساوى به البشر .. هو الموت! ”
المقولة التي قالها يوهان في آخر لقاء بينهما، والتي كانت رد قوي على المقولة التي بدأت القصة بالأساس! وكأن المؤلف كان ينتظر طوال فترة القصة من أجل أن يرد بهذا الرد القوي على الأساس الذي بُنيت عليه القصة، وهذا ما جعل للأنيمي مذاقه الخاص.
لا يمكنك أن تهدد الوحش يوهان ليبيرت، ففي كل مرة يتم توجيه مسدس إليه، يضع إصبعه السبابة على جبينه ويشير إلى نفسه
وكأنه يقول: “اطلق النار هنا، فأنا لا أخشى الموت، أنا هو الموت”.
يوهان الذي تم بناء منظمة كاملة خلفه لإعتقادهم أنه سوف يقودهم العالم الذي يطمحون إليه، هتلر جديد!
قتل يوهان جميع الأشخاص الذين لهم صلة بماضيه أو من يحاول أن يعرف عنه أي شيء، لإرادته بأن يصبح شبحاً، وحشاً لم يعرفه أحد
مشهد يوم الحساب هو واحد من أفضل المشاهد التي تم إخراجها على الإطلاق، تينما يوجه المسدس إلى يوهان، ويوهان يضع إصبعه على جبينه قائلاً اطلق هنا، الدكتور تينما سوف يقتلني في النهاية”.

ولكن تينما لم يقدر على ذلك، فهو ليس بذلك القاتل، بل تم إطلاق النار من والد الطفل الذي تم ذكره سابقاً، إصابة بالرأس، وهنا التاريخ يعيد نفسه، على تينما أن يقوم بالعملية من أجل إخراج الرصاصة من رأس يوهان الذي لم يمت بعد، وبالفعل يقوم بها.

يوهان - johan
النهاية .. حقيقة الوحش

حتى مع نهاية الأنيمي، ولكنها أبقت خيال المشاهد مفتوح على جميل الاحتمالات، في مشهد لا يقل روعة عن مشهد يوم الحساب

حيث كان تينما يزور يوهان الذي لا يزال في غيبوبة، ويتحدث معه كما فعل قبل عشرة سنوات، ولكن فجأة، يستيقظ يوهان جالساً أمامه، في لحظة تقشعر لها الأبدان وهو يسأله: “عندما كنا صغاراً، في لحظة الاختيار، في اللحظة التي رأيت فيها الوحش، كان على أمي أن تتخلى عن واحد منا، لقد اختارت آنا .. هل كانت تحاول حمايتي؟ أم أنها اختارتها بالخطأ وكانت تريد التخلي عني أنا؟”

hospital

يذكر أن يوهان كان يضع شعراً مستعاراً في تلك اللحظة مما يجعل التوأم متطابقان تماماً من حيث الشكل.

هذا السؤال يجعلنا نتسائل حقاً عن حقيقة الوحش .. من هو الوحش؟

هل هو يوهان؟ أم فرانز بونابارت الذي كان يريد القيام بالتجارب على التوأمين؟ أم أنه العالم الذي نعيش به؟
كيف يكون الشخص وحشاً؟ هل يولد وحشاً؟ أم أن ظروف البيئة المحيطة به هي ما تحوله إلى الوحش المروع الذي يجب على الجميع الخوف منه؟

في النهاية الخيارات التي تختارها في الحياة، هي ما تصنعك، إما أن تختار العقل، أو تختار القلب، لا يهم في الحقيقة، ما يهم هو أن تتحمل مسؤولية اختيارك مهما كانت العواقب، الحياة مليئة بالقرارات والخيارات التي يجب أن تتخذ، وهذا ما يريد الأنيمي أن يوصله للمُشاهد بجانب حقيقة الوحش .. لذا .. اختر بحذر وعناية، فأنت على وشك الدخول في دوامة جديدة بعد اختيارك.

Comments

comments

%d مدونون معجبون بهذه: