دراجون بول زد .. هل هو مجرد صراخ؟ أم أحد إبداعات القرن؟

عالمياً، وفي أي مكان و زمان، عادةً عندما يتم ذكر كلمة “أنيمي”، فإن أول شيء يخطر ‏على البال هو دراغون بول زد، لم لا والأنيمي كان مسيطراً بشكل كبير في ثمانينيات ‏وتسعينيات القرن الماضي‎ ‎بالإضافة لكونه إلهام لكثير من المؤلفين اللاحقين أمثال ‏ماساشي كيشيموتو(ناروتو), أوتشيرو أودا(ون بيس), تيت كوبو(بليتش) وغيرهم كثير. ‏
فهو من أتى إلينا بفكرة الطاقات الكامنة التي تتدفق من الداخل إلى الخارج لتنتج القوى ‏الخارقة والتحول إلى مستويات أعلى وغيرها، فمن منا لم يقلد ‏‏”الكاميهاميها” في صغره أو على الأقل رآها مرة واحدة في حياته بعينين لامعتين ‏وحماس يتغلغل في الداخل.
ولكن، على الجهة الأخرى، هنالك من ينتقد الأنيمي كونه لا يحتوي قصة قوية أو حبكة ‏يمكن أن تجعل منه ذلك الأنيمي الأسطوري الذي يستحق الضجة التي لدى الأنيمي.‏

 

الأنيميات اللاحقة أفضل من دراجون بول!

قبل الحكم على دراجون بول، يجب الأخذ بالاعتبار أنه من أوائل أنيمي “الشونين”.‏
ولنقرب الأمر بصورة أكبر، تخيل أي اختراع عندما يتم صناعته للمرة الأولى، ولنأخذ ‏الهاتف المحمول مثالاً على ذلك، أول هاتف محمول تم اختراعه كان بطول أربعة عشر ‏إنشاً (‏‎35‎‏ سنتيمتراً) بالإضافة لحاجته للشحن ست ساعات من أجل استخدام نصف ساعة ‏فقط !
انظر إلى هاتفك المحمول حالياً‎،  فرق كبير أليس كذلك؟ دون ذكر أنه مر بالكثير من ‏التحسينات والتطويرات بين الهاتفين.
والآن بالعودة إلى دراجون بول يمكننا تطبيق الفكرة نفسها، فما أتى بعد دراجون بول ‏من انيميات “الشونين” متطور بشكل أكبر عن الأول، بل وقد جاء ليغطي على بعض ‏هفوات ونواقص دراجون بول في عدة نواحي، مما يجعل الفرق شاسعاً للمشاهد الحديث الذي ‏بدأ يشاهد أنيمي بعد حقبة دراجون بول.‏

 phone evolution

مراجعة أنيمي دراجون بول زد

والآن لنراجع أنيمي دراجون بول بشكل موضوعي بعيداً عن أي آراء مؤيدة أو ‏معارضة له،
لمن لم يشاهد الأنيمي ..
يتحدث الأنيمي في جزئه الأول عن طفل اسمه “كاكاروت” يتم إرساله إلى كوكب ‏الأرض من كوكب آخر باسم “كوكب فيجيتا” ويسكنه سلالة من نوع الساياجين وهم ‏كائنات تشبه البشر ولديهم ذيول.
عند وصول الطفل إلى الأرض يعتني به أحد الأرضيين “جوهان” و يسمي الطفل باسم ‏‏”سون غوكو – ‏son goku‏”، يمر هذا الطفل في عديد من المراحل والمغامرات في ‏صغره والتي تتجسد في الجزء الأول من الأنيمي باسم دراجون بول”.‏
في جزئه الثاني يكبر غوكو ليصبح أباً لطفل اسمه “جوهان” تيمناً بالشخص الذي اعتنى بالأول عندما كان صغيراً، يصل أحدهم “راديتز” بمركبة فضائية ليتبين لاحقاً أنه أخ ‏لـبطلنا غوكو الذي أتى ليعرف ماذا حصل مع أخيه، ويستغرب سبب بقاء جنس البشر ‏على قيد الحياة ويخبر غوكو أنه كان من المفترض أنه قد تم إرساله من أجل القضاء ‏على جميع البشر، وبالفعل كان غوكو طفلاً عنيفاً لا يهدأ ولكنه وقع من على ظهر جوهان الجد في وادي ‏عميق على رأسه مما تسبب بتغيير طبيعته إلى شخص لطيف محب للغير.‏
طبعاً راديتز يريد قتل جميع البشر ويأمر غوكو بمساعدته ولكن بالتأكيد غوكو يرفض.
يتعاون غوكو مع أحد أصدقائه “بيكولو” من أجل قتال راديتز ليتبين لاحقاً أن هنالك ‏المزيد من السياجين قادمون للأرض من أجل الحصول على كرات التنين، وهي سبعة ‏كرات إذا جمعتها يمكنك أن تتمنى أي أمنية وستتحقق لك.
أحد السياجين الواصلين بعد سنة معروف باسم “فيجيتا”(سُمي على اسم الكوكب لانه كان ‏أمير السياجين، أي ابن ملك السياجين على الكوكب) والذي سيكون له دور كبير جداً في الأنيمي بأحداثه وحلقاته اللاحقة، وبعدها تبدأ سلسلة ‏من الأحداث المشوقة التي تجعلك متحمساً للأحداث ولما سوف يحصل.

غوكو ضد فيجيتا، واحدة من أقوى المعارك على الإطلاق!

تعتبر معركة غوكو- فيجيتا من أولى معارك أنيميات الشونين في عالم الأنيمي والتي قدمت لنا نموذجاً رائعاً لقتالات الواحد ضد واحد بشكل مشوق يحرك المشاعر ‏ويدب الحماس في النفس، وهي أول معركة أنيمي أشاهدها شخصياً والتي ستبهرك حتماً إن لم تشاهد الأنيمي ‏وأترك لك التعليق إن شاهدتها سابقاً.

goku-vs-vegeta

لا يفعلون شيئاً سوى القتال والمعارك بدون أي قصة واضحة!

هذه واحدة من الانتقادات التي تطال الأنيمي كونه لا يحتوي على قصة تربطه بشكل ‏كامل، وهو كلام صحيح إن شاهدت الأنيمي، فهو يخلو من الدراما أو قصة أو هدف ‏يسعى البطل إلى تحقيقه في مسار الأحداث.‏
لن أكذب عليك، فكرة الأنيمي حركية قتالية بحتة !، لا تحتوي شيء سوى الضرب ‏والقتل والتدمير، ولكن هذا ليس شيئاً يعيب الأنيمي، فكثير من المتابعين قد لا يحب أن ‏يشاهد دراما شيئاً من هذا القبيل، وخذ أفلام هوليوود الأكشن، فكثير منها يدور فقط حول ‏الحركة والقتال ولا هدف منها سوى حماس المشاهد، نفس الكلام ينطبق على دراجون ‏بول زد، فلم هدف الأنيمي إلا إلى تحريك حماس المشاهد من خلال معارك فيها حركة ‏وسرعة وضرب وعنف، أضف على هذا أن الأنيمي خرج بفكرة التحول إلى مستويات ‏أعلى”سوبر ساياجين” واستخدام الطاقة الداخلية “الكي” و غالبية أنيميات الشونين التي ‏ظهرت بعد دراجون بول بنت أفكارها معتمدة على دراجون بول زد في كثير من ‏اللحظات.


أختتم بخلاصة أنك إن أردت أن تشاهد عالم لا ترى فيه سوى القتال والدمار والمعارك ‏بدون أي اهتمام بتفاصيل أخرى، فـ دراجون بول هو أنسب خيار لك من بين خيارات ‏أخرى سوف نتكلم عنها لاحقاً.‏

مصدر الصور:

  –   هنا

  –   هنا

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: